خدعة كورونا.. العلماء يحددون “نقطة التحول” بالحالات الخطيرة

3

دفعت واقعتان “غير تقليديتين” للإصابة بكوفيد-19 العلماء إلى إجراء بحث مكثف قد يكون شديد الأهمية في تحديد طرق مواجهة الوباء الذي يروع العالم منذ ديسمبر الماضي.

وتمثلت الواقعة الأولي في دخول شقيقين إلى مستشفى في هولندا من جراء إصابتهما “الشديدة” بـ”كوفيد-19“، الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، حيث كان الأطباء في حيرة من أمرهما بسبب حالتهما المتردية.

وحسب الأطباء فإن الشقيقين كانا يبلغان من العمر 31 عاما و29 عاما على التوالي، وكانا، في المراحل الأولى، في حالة صحية جيدة دون مشكلات واضحة، لكن حالتهما تدهورت خلال أيام ولم يعد في استطاعتهما التنفس، ثم توفي أحدهما بشكل مأساوي.

وبعد أسبوعين، أدخل شقيقان آخران إلى مستشفى في هولندا، ورغم أنهما في العشرينيات من عمرهما إلا أن حالتهما تدهورت كثيرا بنفس الطريقة.

وأثارت تلك الحالات حيرة كبيرة، مما دفع الأطباء إلى استدعاء خبراء في علم الوراثة للتحقيق في الأمر.

وبحسب تقرير لوكالة “بلومبرغ”، الجمعة، فقد اكتشف علماء الوراثة مسارا يفضي إلى الإصابة الخطيرة بالمرض الذي فتك بنحو مليون إنسان حتى الآن.

ويقول هؤلاء إن التباينات الجينية والاختلافات الجنسية قد تؤدي إلى فقدان المناعة.

وذكر العلماء أن القاسم المشترك بين تلك الحالات هو نقص مادة تسمى “الإنترفيرون“، تساعد على تنظيم قدرة الجسم على الدفاع إزاء مسببات الأمراض الفيروسية.

و”الإنترفيون” بروتينات صغيرة ذات أنواع عدة تنتجها الخلايا اللمفاوية T المنشطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.